مركز الدكتور براء منذر كمال للبحوث والدراسات القانونية

موقع قانوني متخصص

أهلاً وسهلاً بكم في مركز الدكتور براء منذر كمال للبحوث والدراسات القانونية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

التعاون القضائي الدولي في مكافحة جرائم الانترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin

avatar
Admin
بحث بعنوان التعاون القضائي الدولي في مكافحة جرائم الانترنت للدكتور براء منذر كمال و ناظر أحمد منديل
يمكن تحميله عبر الرابط الآتي :


http://www.ziddu.com/download/5669508/.rar.html


ملاحظة بعد النقر على الرابط قم باختيار عبارة
download
سيظهر عبارة
Verification Code :



ثم قم بادخال الرمز الموجود في المستطيل المجاور بهذا المستطيل الفارغ
ثم قم باختيار
download


سيبدأ التحميل إلى حاسوبك ويمكنك اختيار
save

وتحديد المكان الذي ترغب في خزن الملف إليه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://braa.getgoo.us

Admin

avatar
Admin
خلاصة البحث


إن اختراع الكمبيوتر واتصاله بشبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) يعد من أهم منجزات العلم في العصر الحديث والتي أسهمت بدور كبير في بلورة فكرة العولمة وتقارب الثقافات وفتح الحدود أمام الأفراد والجماعات والدول بلا قيود أو حواجز حدودية أو جغرافية.بيد أن بعض محترفي هذه التقنية الحديثة وجدوا فيها وسيلة بارعة لارتكاب أنماط جديدة من الجرائم يصعب اكتشافها أو ضبطها أو الحصول منها على أدلة قاطعة بنسبة هذه الأفعال إلى مرتكبيها.
والحقيقية أن وسائل الاتصال لم تخترع الجريمة، بل كانت ضحية لها في معظم الأحوال حيث أن هذه الوسائل تعرضت لسوء الاستغلال من قبل كثيرين ، ومن الثابت أيضاً أن المجرمين وظفوا الاتصال تاريخياً – ضمن أدواتهم المختلفة – لخدمة النشاطات الإجرامية التي يقومون بها. أما الجريمة فهي ذاتها الجريمة في قديم التاريخ، وحديثه، لا يختلف على بشاعتها، وخطرها على المجتمع الإنساني أحد، ولذلك اتفق على مواجهتها، ومن أجلها أقيمت المحاكم، وسنت العقوبات، تستوي في النظرة إليها -كسلوك شاذ - كل الشرائع السماوية، والقوانين الوضعية. وعبر حقب التاريخ المختلفة كانت الظاهرة الإجرامية مرادفة للتجمع الإنساني، تعكس في أساليبها، وأنماطها، أحوال وتطورات المجتمع في مختلف النواحي السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، وغيرها. وفي عصر التقنية، وثورة الاتصالات الحديثة تعقدت الجريمة، وتنوعت أساليبها مستفيدة من التطور التقني في كافة مناحي الحياة، حيث وظف المجرمون هذه المستحدثات التقنية الحديثة في تطوير أساليبهم، بل حتى التقنية ذاتها لم تسلم من الجريمة فمنذ بداياتها ظهر معها ما يعرف بجرائم التقنية، أو الجرائم الإلكترونية التي أخذت أبعاداً جديدة مع بداية ثمانينات القرن الماضي بعد انتشار الحاسبات الشخصية، وتطبيقاتها بشكل جماهيري في مختلف أرجاء العالم. ومع مطلع التسعينات من القرن الماضي ظهرت أنماط حديثة أخرى من الجريمة صاحبت انتشار (شبكة المعلومات العالمية الإنترنت) التي برزت كأسرع وسائل الاتصال الجماهيري نمواً في تاريخ وسائل الاتصال ( ).
وإزاء ذلك كان لا بد من تكاتف الدول من أجل مكافحة هذا النوع المستحدث من الجرائم،التي لم تعد تتمركز في دولة معينة،ولا توجه لمجتمع بعينه بل أصبحت تعبر الحدود لتلحق الضرر بعدة دول ومجتمعات،مستغلة التطور الكبير للوسائل التقنية الحديثة في الاتصالات و المواصلات،وتعزيز التعاون بينها واتخاذ تدابير فعّالة للحد منها والقضاء عليها ولمعاقبة مرتكبيها.
وعلى هدي ما تقدم سوف نتناول بالدراسة أوجه التعاون القضائي الدولي في مجال مكافحة الجرائم المتعلقة بالإنترنت في المبحث الأول مع بيان للصعوبات التي قد تواجه هذا التعاون وسبل التغلب عليها في مبحثٍ ثانٍ.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://braa.getgoo.us

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى